اضغط هنا لتسجيل الدخول أو الاشتراك

سلام يا صاحبي

16+
طاقم الممثلين

عادل إمام

التصنيف
عن الفيلم

فبعد أن خرج مرزوق (عادل إمام) من السجن محملا برغبته في الانتقام من مشرفي (سعيد طرابيك) يقوم بحرق حانته وأثناء محاولة رجال مشرفي الانتقام منه يسرع إليه بركات الدمنهوري (سعيد صالح) لمساندته دون أن تجمعهما سابق معرفة ويتم التعارف بينهما لأول مرة ليستشف كلا منهما في الأخر علامات الشهامة والوفاء رغم عدم ثقتهما في الآخرين بسهولة، ويستضيف بركات - مرزوق في منزله وعلى الرغم من ذلك يصمم مرزوق على دفع نقود مقابل قضاء ليلته لدى بركات معلنا مبدأه في الحياة بأن قرشه وذراعه هما معاونيه على الخوض في مضمار الحياة الصعبة القاسية غير آبه بما هو غير ذلك لعدم ثقته في الآخرين، ثم يصطحب بركات – مرزوق لتناول الطعام لدى فاطمة (سوسن بدر) إحدى بائعات الكشري والملقبة ببطة التي تشتبك مع مرزوق في مشادة ينتج عنها تعرف كلا منهما على الأخر، ثم يبدأ الصديقان في مواجهة صعاب الحياة سويا بعد أن تغيرت مبادئهما ليزداد عليها وجود كلا منهما في حياة الأخر فلم يعد ذراع مرزوق ونقوده هما معاونيه فقط ولم يصبح بركات وحيدا بل أصبح كلا منهما عضدا للأخر فتوطدت صداقتهما ومارسا الاحتيال سويا حتى يلقي بهما القدر في طريق حسان (مدحت غالي) صاحب معرض السيارات والذي منع بركات من العمل كسائق في أي مكان فإذا ببطة تخبر مرزوق وبركات بامتلاكها لعربة نقل قديمة ورثتها عن والدها وتبدي رغبتها في مشاركتهما في تجارة ونقل الفاكهة وأثناء نقلهما لحمولة البطيخ وبيعها في السوق يخرج لهما البلائسي (مصطفى متولي) كشيطان قاسي حيث أنه المتحكم في السوق والذي يقرر منعهم من بيع الحمولة ويأمر رجاله بالتشاجر معهم لتدور معركة مثيرة تنتهي باحتراق عربة مرزوق وبركات وبطة مما يشعل في قلوبهم رغبة الانتقام، فيعلن بركات ومرزوق التحدي ويقومان باسترجاع ضعف ما فقدوه عن طريق سرقة عدة سيارات من مخازن حسان وتحميلها بفاكهة سرقت من مخازن البلائسي معلنين الحرب على كلا منهما ليحتدم الصراع الذي استعان عليه مرزوق وبركات بشجاعتهما وصداقتهما، وفي ظل الصراع يضطر الجيار (محمد الدفراوي) الملقب بالكينج إلى حماية مصالحه ويعرض على كلا من مرزوق وبركات صفقة عن طريق مشاركته والعمل تحت قيادته وتتوالى الأحداث حتى يسير مرزوق وبركات مالكين للمشاريع التي قادها الكينج متربصا بهما إلى أن أعلن الصديقان رغبتهما في الانفصال عنه والعمل بمفردهما في الوقت الذي فرضت عليهما فيه الحياة اختبارا صعبا حينما أخبر بركات - مرزوق برغبته في الزواج من بطة التي كانت حب مرزوق الوحيد حيث يجتاز مرزوق الاختبار الصعب بتضحية لا تصدر سوى عن صديق وفي يؤثر صداقته على حبه ويبارك الأمر وقلبه يعتصر في صدره متمنيا لهما السعادة فهما أقرب الناس إليه، ثم تبدأ الحرب الشعواء بينهما وبين الكينج الذي ثار كفوهة بركان وألقى بحممه تجاه الصديقان مقررا الانتقام منهما حيث هداه شيطانه إلى الإيقاع بين الصديقين عن طريق استغلال حب كلا منهما لبطة فقام بتدبير خطة ليظن بركات بخيانة مرزوق له مع بطة، ثم قام بخطف مرزوق وأرغمه على إدمان المخدرات...حتى يبرز صديقه وملاكه الحارس بركات من العدم متناسيا ما حدث وينقذه بمساعدة خوليو (محمد متولي) وفي ليلة زفاف بركات وفاطمة يلقى بركات مصرعه بطلق ناري غادر صوب إليه بيد الغدر وبأمر من الكينج الذي أراد الانتقام من الصديقين فإذا بمرزوق تشتعل النيران في قلبه ثائرا راغبا في الانتقام لصديقه ويقضي على كل من تسبب في مقتل صديقه الذي رافقه طريقه لتحصد يده أرواح من حصدت يدهم روح صديقه ويفي بوعده لبركات ملقيا عليه التحية حتى تهدأ روحه في قبره مودعا إياه بقول سلام يا صاحبي لتكون النهاية.